تكملة ( مكة المكرمة مركز الأرض والكعبة المشرفة قبلة الخلائق)

    شاطر
    avatar
    admiralforever
    جيو صاعد
    جيو صاعد

    ذكر عدد الرسائل : 56
    العمر : 30
    university : Alexandria university
    تاريخ التسجيل : 28/10/2007

    تكملة ( مكة المكرمة مركز الأرض والكعبة المشرفة قبلة الخلائق)

    مُساهمة من طرف admiralforever في 2007-11-02, 2:39 pm

    ـ أسباب حركة الصفائح الأرضية

    إن مصدر القوة المحركة للصفائح الأرضية هو الجبة (جبة الأرض). تمثل الجبة الكتلة العظيمة الموجود تحت قشرة الأرض إذ يبلغ سمكها 2800كم وهي تتكون من مادة صخرية (سليكاتية ) معقدة التركيب منصهرة جزئياً أو كلياً لكنها ليس في حالة سائلة بل هي لدنة شديدة اللزوجة ذات درجات حرارية وضغط عاليين, من المعروف أن درجة الحرارة في باطن الأرض تزداد مع العمق, لذا فإن حرارة الأجزاء السفلى من الجبة أعلى من حرارة الأجزاء العليا. بسبب التفاوت الحراري بين أجزاء جبة الأرض تتشكل تيارات تدعى تيارات الحمل العملاقة التي تتحرك من الأسفل نحو الأعلى بحركة دورانية ناقلة المواد الأكثر حرارة إلى الأعلى بسبب فرق الكثافة ثم تنزل المواد الأقل حرارةً بسبب كثافتها العالية ووزنها الكبير إلى الأسفل, وهذه العملية في حالة ديمومة واستمرار ( شكل -4). تسلط تيارات الحمل العملاقة قوة دفع عظيمة من الأسفل على الصفيحة الأرضية التي فوقها فتحركها بأحد أنواع حركة الصفائح المذكورة أنفاً.





    شكل-4: حركة تيارات الحمل العملاقة ضمن جبة الأرض( بين القشرة و اللب).


    إن حركة الصفائح الأرضية حركة في غاية الدقة وهي حركة محسوبة ومحكمة, إذ أنها في نهاية المطاف تحافظ على ثبوت كتلة الأرض ومساحتها السطحية, ففي الوقت الذي تتلاشى فيه طرف أحد الصفائح الغائرة إلى الأسفل بسبب تعرضة للحرارة العالية ( نقصان الأرض من أطرافها) تتولد مادة صخرية جديدة في الجهة المقابلة للطرف المتلاشي ( أواسط المحيطات). وهذا يحافظ على نظام تجاذب الكتل الكونية ويبقي كل منها يدور في فلكه. إن هذه الانتظامية لا يمكن أن تكون محض صدفة, بل إن الأرض أحد مخلوقات الخلاق العظيم البسيطة وأن قدرة الله سبحانه وتعالى ليس لها حدود:

    ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾(الزمر :67).

    موقع مكة المكرمة وحركة الصفائح الأرضية عبر الزمن الجيولوجي

    قسم علماء الجيولوجبا الزمن الجيولوجي إلى حقب وفترات ودهور وعصور من أجل تبسيط عملية الفهم حين الإشارة إلى فترة معينة في الزمن الماضي. يقدر عمر الأرض بحوالي 4.5 بليون سنة. بكل بساطة وتقريب, يبدأ المقياس الزمني الجيولوجي منذ العصر الكامبري ويمتد إلى العصر الحديث, إذ تقدر هذه الفترة الزمنية ب 450 مليون سنة. منذ ذلك الحين والصفائح الأرضية في حالة حركة مستمرة , حيث تتغير أشكالها ومواقعها مع الزمن, كما تغيرت إعدادها إذ تكسر بعض الصفائح إلى أجزاء فيما دمجت بعض الأجزاء معاً.

    يلاحظ رغم الزمن الجيولوجي الطويل, الحركة البطيئة المستمرة للصفائح الأرضية , إلا أنها تتحرك بنوع من الانتظامية حول الصفيحة العربية , وأن اتجاهات هذه الصفائح ثابتة نحوها, وكأنها تشير إلى الصفيحة العربية. يمكن إثبات ذلك من خلال ما منشور من بحوث أجنبية هي لم تنشر لتناقش أو توضح حركة الصفائح نسبةً غلى الصفيحة العربية , لكنها نشرت لتناقش مواضيع جيولوجية بعيدة كل البعد عن هذه الحقيقة الراسخة.

    يبين الشكل-5 حركة الصفيحة الهندية محسوبة من قيم الشذوذ المغناطيسي لقاع المحيط الهندي , حيث يبين المواقع المتعددة التي اتخذتها الصفيحة الهندية وجزيرة سري لانكا منذ 71 مليون سنة ولحد الآن, حيث استقرت في موقعها الحالي وهي بالحقيقة غير مستقرة بمعنى الاستقرار الحقيقي أي انعدام الحركة, ولكن نقول استقرت في موقعها الحالي كوننا لم ندرك حركتها بالعين مباشرةً وأن حركتها تبدو ضئيلة جداً وغير محسوسة إذ ما قورنت بعمر الإنسان. يلاحظ من الشكل-5إن الصفيحة الهندية تحركت نحو الشمال, وأن حركتها كانت مصحوبة دائماً بدوران بسيط بإتجاه معاكس لدوران عقارب الساعة (الشكل -5). مع ملاحظة عدم حساب حركة الصفيحة العربية ضمن هذا الشكل. موقع السعودية العربية في الشكل -5 يمثل جزء من الصفيحة العربية.

    يبين الشكل -6موقع الصفيحة العربية نسبةً إلى الصفيحة الهندية والأفريقية والتركية والإيرانية ( حيث كانت في السابق مكونة من مجموعة أجزاء كما يعرض الشكل وسط إيران عبارة عن جزء منفصل عن شمال غرب إيران ) وأفغانستان . يعرض الشكل -6موقع هذه الصفائح الأرضية وهي تحيط بالصفيحة العربية وتشير الأشكال المنقطة (الصفائح المرسومة بالخط المقطع غير المستمر) إلى مواقع الصفائح الأرضية خلال عصر الطباشيري المتوسط.









    شكل-5: حركة الصفيحة الهندية منذ 71 مليون سنة لحد الآن محسوبة من قيم الشذوذ المغناطيسي في قاع المحيط الهندي( مأخوذة من المصدر:( Spencer,2003







    شكل-6: حركة الصفائح الأرضية نسبةً إلى الصفيحة العربية منذ 100 مليون سنة ولحد الآن.(مأخوذة من المصدر Forster,1978).


    (أي قبل حوالي 100 مليون سنة من الأن) , من التدقيق بالشكل-6 يتبين إن الصفيحة الهندية قد تحركت نحو الشمال وأن حركتها كانت مصحوبة بدوران لبضعة درجات عكس عقارب الساعة. وقد تحركت الصفيحة الأفريقية نحو الشمال أيضاً ,كانت حركتها مصحوبة بدوران عكس عقارب الساعة أيضاً.وكذا الحال بالنسبة لمواقع أفغانستان ووسط إيران وشمال غربها , وكذلك الصفيحة التركية .

    إذا ما نظرنا إلى موقع الصفيحة العربية قبل 100 مليون سنة ( الجزء المنقط) في الشكل -6, نجدها أنها تحركت حركة قليلة إلى الشمال نسبة ألى الصفائح البعيدة , إذ صاحب حركتها دوران طفيف باتجاه معاكس لعقارب الساعة. نستدل من هذا كله أن موقع الصفيحة العربية في المئة مليون سنة الغابرة (قبل خلق الإنسان) وموقعها الحالي يتوسط الصفائح الأرضية, وأن هذه الصفائح تحيط بها من كل جانب ( شكل-6). لم تقطع الصفيحة العربية مسافة طويلة أثناء حركتها لأنها مركز الحركة الدورانية فهي تتحرك ضمن نصف القطر الأصغر. من هنا يتبين أن لصفيحة العربية هي مركز الصفائح الأرضية وأينما اتجهت الصفيحة العربية تبعتها الصفائح المحيطة بها لتدور حولها دوران منتظم مع حفاظ كل صفيحة على اتجاه كل جزء فيها ثابتاً باتجاه الصفيحة العربية. تقع مكة المكرمة ضمن الصفيحة العربية (شكل-7), وإذا ما طبقنا الشرح السابق على موقع مكة المكرمة ضمن الصفيحة العربية لوجدنا أن كل شيء في الأرض يتجه نحو مكة المكرمة منذ أن خلق الله الأرض وسيبقى هذا النظام يعمل بمشيئة الله إلى الوقت الذي حدده الله له, لأن هذه الانتظامية عبر ملايين السنين وبهذه الحركة البطيئة جداً لهذه الكتل الأرضية الثقيلة جداً لا يمكن أن تأتي من وراء صدفةً, وإنما وراء هذه الأحداث مهندس ماهر وإدارة خارقة, ولا يمكن لأي قوة صناعية أو طبيعية أن تنفذ مثل هذه المهمة ولا يمكنها أن تدير وتدبر مثل هذه الأعمال, أنما يديرها ويدبرها الواحد القهار الذي رفع السماوات بغير عمد:





    شكل-7 : موقع مكة المكرمة في السعودية ضمن الصفيحة العربية.


    ﴿ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴾. ( الزمر :62)

    ﴿ قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاء لاَ يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴾. (الرعد :16)

    بما أن كل شيء يتجه صوب مكة المكرمة , وأن الكعبة المشرفة هي مركز مكة, من هنا نستنتج أن الكعبة المشرفة مركز الأرض, وان كل مافي الأرض وما عليها وما فوقها يتجه للكعبة ( قبلة المسلمين) وهو ساجد وخاشع:

    ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاء ﴾. (الحج:18)

    ﴿ وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ ﴾. (الرعد :15)

    ﴿ وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ ﴾. (النحل :49)

    ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾. ( فصلت : 39)

    ﴿ جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلاَئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾. ( المائدة :97)

    فسبحان بديع السماوات والأرض, وسبحان الخلاق العليم, نسأل الله تعالى أن ينوِّر بصائرنا وأبصارنا بنوره الذي أشرقت به الارض:

    ﴿وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴾ (الزمر: 69).

    وأن يحيي قلوبنا بنور الحكمة كما يحيي الأرض الميتة بماء المطر، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم، وآخر دعوانا أن الحمد رب العالمين:

    ﴿ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾. ( الجاثية: 36-37).
    avatar
    abdovolcano
    جيو محترف
    جيو محترف

    ذكر عدد الرسائل : 240
    العمر : 30
    Localisation : alagamy alexandria
    Emploi : undergraduate geochemist
    university : alexandria
    تاريخ التسجيل : 12/09/2007

    رد: تكملة ( مكة المكرمة مركز الأرض والكعبة المشرفة قبلة الخلائق)

    مُساهمة من طرف abdovolcano في 2007-11-02, 10:31 pm

    nice topic

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-01-23, 12:37 pm