الصهاينة وديجول والملك فيصل/قصه واقعية‏

    شاطر
    avatar
    محمد جلال عبد الغني
    جيو صاعد
    جيو صاعد

    ذكر عدد الرسائل : 50
    العمر : 30
    Localisation : My Home
    university : أسيوط
    تاريخ التسجيل : 25/11/2007

    الصهاينة وديجول والملك فيصل/قصه واقعية‏

    مُساهمة من طرف محمد جلال عبد الغني في 2008-07-05, 2:50 pm

    الصهاينة وديجول والملك فيصل

    د.خالد الأحمد (*)

    يروي الدكتور معروف الدواليبي يرحمه الله هذا اللقاء الهام بين الجنرال
    ديجول والملك فيصل بن عبد العزيز يرحمه الله قبيل حرب حزيران (1967م) ، يوم
    كان النظام الأسدي يملأ الدنيا صراخاً بأناشيده يدعو العرب إلى رمي اليهود
    في البحر ، وكانت إذاعتـه تكرر الأغنية
    ميراج طيارك هرب ..... مهزوم من نسر العرب
    والميغ طارت واعتلت ..... بالجو تتحدى القـدر

    والميراج هي طائرة مقاتلة فرنسية الصنع ، وكانت أقوى طائرة في سلاح الجو
    الإسرائيلي في حرب (1967) ، أما الميج فهي طائرة مقاتلة روسية الصنع ، وكانت
    لدى العرب ( مصر وسوريا والعراق ) في حرب (1967) ....
    هؤلاء ( الممانعون ) كانوا يجعجعـون ....ويملأون الدنيا كذباً ، وتحريضاً
    كي يسلموا الجولان للصهاينة حسب الصفقة التي عقدها حافظ الأسد مع اللوبي
    الصهيوني الأمريكي في بيروت في بداية العام (1967م) ، أي قبيل الحرب ببضعة
    شهور ..

    وكان الدكتور معروف الدواليبي يعمل بصمت على طريقته يرحمه الله ، يقول
    الدكتور الدواليبي ( ص 201) من مذكراته :
    (( أنا لي تجربة مع الجنرال ديجول من يوم قضية استقلال سوريا ، فمع أنه كان
    محاطاً بعناصر يهودية ( صهيونية ) ....فديجول عندما يعرف الحقيقة يغيــّر
    مواقفـه ، ولذلك كنت حريصاً على لقاء الملك فيصل بـه ، وألححت في ذلك وأصررت
    .
    وكانت هناك رواسب قديمة لدى الملك فيصل وولي العهد الأمير خالد ، وموقف سلبي
    من ديجول منذ نهاية الحرب العالمية الثانية ، وتابع الدكتور الدواليبي ،
    إصراره على اللقاء حتى كان الملك فيصل في زيارة لانجلترا ، ومنها إلى
    بروكسل ، وكان ديجول يرى نتيجة لمساعي الدكتور الدواليبي ألا تكون دعوة
    رسمية لفيصل ، وإنما يخرج من بروكسل ، ويمر في طريقه بديجول ، فرفض الملك
    فيصل وأصر أن تكون دعوة رسمية ، لذلك تجاوز الملك فيصل باريس إلى جنيف ثم
    عاد منها إلى باريس ، وفي اليوم الأول أو الثاني من حزيران (1967) كان لقاؤه
    مع الجنرال ديجول ، ومعه الأمير سلطان والدكتور رشاد فرعون حيث جلسا مع رئيس
    وزرائه السيد جورج بومبيدو ، وبدأ الاجتماع بين الرجلين فيصل وديجول ومترجم

    قال ديجول : يتحدث الناس أنكم ياجلالة الملك تريدون أن تقذفوا بإسرائيل إلى
    البحر ، وإسرائيل هذه أصبحت أمراً واقعاً ، ولايقبل أحد في العالم رفع هذا
    الأمر الواقع
    .
    أجاب الملك فيصل : يافخامة الرئيس أنا أستغرب كلامك هذا ، إن هتلر احتل
    باريس وأصبح احتلاله أمراً واقعاً ، وكل فرنسا استسلمت إلا ( أنت ) انسحبت
    مع الجيش الانجليزي ، وبقيت تعمل لمقاومة الأمر الواقع حتى تغلبت عليه ، فلا
    أنت رضخت للأمر الواقع ، ولا شعبك رضخ ، فأنا أستغرب منك الآن أن تطلب مني
    أن أرضى بالأمر الواقع ، والويل يافخامة الرئيس للضعيف إذا احتله القوي وراح
    يطالب بالقاعدة الذهبية للجنرال ديجول أن الاحتلال إذا أصبح واقعاً فقد أصبح
    مشروعاً
    ...
    دهـش ديجول من سرعة البديهة والخلاصة المركزة بهذا الشكل ، فغير لهجته وقال

    ياجلالة الملك يقول اليهود إن فلسطين وطنهم الأصلي وجدهم الأعلى إسرائيل ولد
    هناك
    ..
    أجاب الملك فيصل : فخامة الرئيس أنا معجب بك لأنك متدين مؤمن بدينك ، وأنت
    بلاشك تقرأ الكتاب المقدس ، أما قرأت أن اليهود جاءوا من مصر !!؟ غـزاة
    فاتحيـن ...حرقوا المدن وقتلوا الرجال والنساء والأطفال ، فكيف تقول أن
    فلسطين بلدهم ، وهي للكنعانيين العرب ، واليهود مستعمرون ، وأنت تريد أن
    تعيد الاستعمار الذي حققته إسرائيل منذ أربعة آلاف سنة ، فلماذا لاتعيد
    استعمار روما لفرنسا الذي كان قبل ثلاثة آلاف سنة فقط !!؟ أنصلح خريطة
    العالم لمصلحة اليهود ، ولانصلحها لمصلحة روما !!؟ ونحن العرب أمضينا مئتي
    سنة في جنوب فرنسا ، في حين لم يمكث اليهود في فلسطين سوى سبعين سنة ثم نفوا
    بعدها
    ...
    قال ديجول : ولكنهم يقولون أن أباهم ولد فيها !!!...
    أجاب الفيصل : غريب !!! عندك الآن مئة وخمسون سفارة في باريس ، وأكثر
    السفراء يلد لهم أطفال في باريس ، فلو صار هؤلاء الأطفال رؤساء دول وجاءوا
    يطالبونك بحق الولادة في باريس !! فمسكينة باريس !! لا أدري لمن ســـتكون
    !!؟
    سكت ديجول ، وضرب الجرس مستدعياً ( بومبيدو ) وكان جالساً مع الأمير سلطان
    ورشاد فرعون في الخارج ، وقال ديجول : الآن فهمت القضية الفلسطينية ، أوقفوا
    السـلاح المصدر لإسرائيل ... وكانت إسرائيل يومها تحارب بأسلحة فرنسية وليست
    أمريكية ....

    يقول الدواليبي :
    واستقبلنا الملك فيصل في الظهران عند رجوعه من هذه المقابلة ، وفي صباح
    اليوم التالي ونحن في الظهران استدعى الملك فيصل رئيس شركة التابلاين
    الأمريكية ، وكنت حاضراً ( الكلام للدواليبي ) وقال له : إن أي نقطة بترول
    تذهب إلى إسرائيل ستجعلني أقطع البترول عنكم ، ولما علم بعد ذلك أن أمريكا
    أرسلت مساعدة لإسرائيل قطع عنها البترول ، في حين لم تقطعه ( الدول
    الثوروية ) كالعــراق والجزائر وليبيا ، الذين قطعوا النفط هم عرب الخليج
    فقط ( الكلام للدواليبي ) ، وقامت المظاهرات في أمريكا ، ووقف الناس مصطفين
    أمام محطات الوقود ، وهتف المتظاهرون : نريد البترول ولا نريد إسرائيل ،
    وهكذا استطاع هذا الرجل ( الملك فيصل يرحمه الله ) بنتيجة حديثه مع ديجول ،
    وبموقفه البطولي في قطع النفط أن يقلب الموازين كلها .

    انتهى كلام الدواليبي ....
    وهذا أحد رجال سوريا الذين أخرجهم النظام الأسدي منها ، وبقي خارجها حتى
    توفي في الرياض يرحمه الله ، وذاك أيضاً الملك فيصل يرحمه الله الذي عمل
    بصمت ومازلنا ننعـم بمشاريعه العمرانية والتربوية والفكرية التي عمـت العالم
    الإسلامي كلـه ، ومنها منظمة المؤتمر الإسلامي وغيره ....
    وأولئك المجعجعون ( الممانعون ) في النهار و ( المنبطحون ) في الليل ، الذين
    يتزلفون ( لأولمرت ) كي يقبل استئناف المفاوضات معم بدون قيد أو شرط مسبق
    ....
    ألا فليقرأ العرب ....وليعرفوا ( المقاوم ) الحقيقي من ( المنبطح ) ....

    * كاتب سوري في المنفى باحث في التربية السياسية







    الله يرحمك يالفيصل ويخللف على الامه واحد مثلك

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-12, 7:19 am